العبادات

انواع العبادات القلبية.. كيف حارب السلف الكبر في نفوسهم

انواع العبادات القلبية وخصائصها وأمثلة عليها

انواع العبادات القلبية وتعريفها في الإسلام

عبادة القلب هي كل ما يتعلق بقلب الإنسان من الإيمان والثقة والخوف والولاء والصدق وغيرها من العبادة المنبثقة من القلب، وإذا بدأنا بالحديث عن انواع العبادات القلبية لن يسعفنا الحديث عنها في سطور قليلة فلها أشكال وأنواع متعددة حاول اغتنام البعض منها لتريح قلبك بها، ومن خلال المقال التالي يمكننا تعريفك بهذا النوع من العبادات وخصائصه وأهميته وغيرها من المعلوات عنها.

 

تعريف العبادات القلبية

هي الحبّ والخوف والرجاء مضافاً إليها الرّهبة والرّغبة والتوكّل والإنابة فالخوف والرجاء والحبّ هي ركائز ثلاث أساسيّة لأيّ طاعة من صلاة وصيام وصدقة وحجّ.

والعبد يقترب من الله -تعالى- ويطلب أجره، وهي روح العبادة فالله تعالى يحبه والخوف من عقابه كذلك.

 والرّجاء سيّد كلّ فضيلة ويأخذ به الإنسان مأخذ الجَدّ في العبادات حتى يلقى رضاء الله ودخول جناته.

 

ربما تفيدك قراءة : عبادات يحبها الله.. كيف ألتزم بالصلاة في أول الوقت؟

 

 

روح العبادة
روح العبادة

 

 

خصائص العبادات القلبية

عبادة القلب هي الأصل في العبادات فحتى الأنواع الأخرى من العبادات تجد من شروطها استحضار النية، ومن أهم خصائصها:

إنها أساس كل عبادات الجوارح وأنت تحتاج إلى أن تعبد ربك كل يوم بلى كل ساعة حتى تصل إرضاء ربك.

حضور القلب في العبادة لازم في معاملة الخلق فهي أساس حسن الخلق والبر الإحسان والصلة والتواضع وعدم الحسد.

إنما درجة كل مجتهدٍ في الجنة بقدر ما أتى منها فإنما سبقوا بتوكلهم وإخلاصهم وحبهم وخوفهم من ربهم، الجنة هي التركيز الحقيقي لعبادة القلب

العبادات القلبية وعبادات الجوارح

يظن الكثير من المسلمين أن أعمال القلوب من فضائل الأعمال ومستحباتها فمن قام بها فله أجر ومثوبة ومن قصر فيها فلا بأس عليه وهذا مما يجعل لنا سبب التقصير والخلل عند كثير من الناس وتكميلها والقيام بها كما أنه أحدهم في تعلم وتكميل والقيام بلون الجوارح.

 

ربما تفيدك قراءة : عبادات روحية مبسطة

 

 

ولكي يتبين لنا العبادات القلبية أعظم من عبادات الجوارح:

1 -إن أعمال القلوب واجبة على كل مسلم  تمامًا مثل أعمال الجوارح بدلا من ذلك أعمال القلوب أكثر إلزامية من أعمال الجوارح وآكد منها.

2 – إن قيام العبد قناع القلوب – بتوفيق الله – سبب للثواب والتقصير والتفريط فيها قد يكون سبباً للعقاب في الدنيا والآخرة كما هو الحال في أعمال الجوارح.

أما في الدنيا فالثواب عليها يكون بقبول الطاعات واستجابة الدعوات والطمأنينة والفرح في القلب والتوفيق للحق والثبات عليه وغيرها وأما العقوبة فقد تكون حسية أو معنوية والتي تقبل قبول الطاعات أو حرمان التوفيق لها والضيق والضنك في القلوب وغيرها.

 

 

خصائص العبادات القلبية
خصائص العبادات القلبية

 

 

العبادات القلبية واهميتها

تعتقد مجموعة من المسلمين أن أفعال القلوب من بين الفضائل والأفعال المرغوبة لمن يفعلها.

من فعلها فقد نال الأجر والثواب ومن اختصره فليس عليه حرجا واحدا، وهذا ما يجعلسبب التخلف والخلل بين كثير من الناس في تعلم وإكمال عمل القلوب، لأنه واحد من لهم في التعلم والمكملات والعمل في لون الجوارح تفاضل أعمال عبادات القلوبعند الله عز وجل بتفاضل ما في قلوبهم من أعمال القلوب فقد يعمل الرجلان عملاً واحداً والفرق بين عمليهما عند الله كما بين السماء والأرض لتفاضل ما في قلبيهما من أعمال القلوب.

القلب مثل الملك والجروح مثل جنودهم. من أجل خير القلب يتم إصلاح الجروح بالأعمال الصالحة، والقلب فاسد.

متعة العبادة والطمأنينة فيها والإنسان فيها وجاهزية العين  وراحة النفس، وانفتاح الصدر، فقط من خلال إدراك أفعال القلوب أثناء أداء العبادة لأن أفعال القلوب هي روح أعمال الجوارح وبالروح والسرور والطمأنينة والإنسان، وإذا كانت مختلفة، فإن أعمال الجوارح مواتية، ولا توجد روح فيها ولا متعة وطمأنينة وإنسانية.

امثلة على العبادات القلبية

دراسة عبادة القلب التي هي متطلبات الإيمان بالأسماء والصفات، وينبغي دراستها باستمرار على جميع المنصات وفي جميع وسائل الإعلام، وعبادة القلب كثيرة للغاية لا يمكن حسابها لأنه لا يمكن الاعتماد على الحمد لله  ولا يمكن ذكره بأوصاف كماله وعظمته  وبالتالي لا يمكن أن يحسب له التفاني في ذلك  لأن عبادة القلب لا نهاية لها.

 

ربما تفيدك قراءة : أي انواع العبادات أفضل؟ رأي حكيم من ابن القيم

 

 

تعريف العبادات القلبية
تعريف العبادات القلبية

 

 

من أهم العبادات القلبية في الحج:

تذكر الآخرة:

إن الحاج إذا فارق وطنه وتحمّل عناء السفر عليه أن يتذكر خروجه من الدنيا بالموت إلى ميقات القيامة وأهوالها.

إذا كان المحرم يلبس ثياب الإحرام  فيجب عليه أن يتذكر كفنه ويلتقي بربه وأنه سيلقى ربه على زي مخالف لزي أهل الدنيا، وإذا وقف بعرفة فليتذكر بما يشاهده من ازدحام الخلق وارتفاع أصواتهم واختلاف لغاتهم موقف القيامة واجتماع الأمم في ذلك الموطن للرجاء من ربهم بغفر سيئاتم وسوء أعمالهم ومن هنا إتضح أن  الرجاء عبادة قلبية.

ناهيك عن الترحال والتعب بين المشاعر، فهنا يتذكر أنه بالضيق والضنك القيامة حتى إن من العباد من يلجمه العرق.

فإذا فارق الحاج وطنه وأهله وهجر عمله وماله وتجارته فليتذكر رحيلاً لا عودة منه ورحلةً لا مرد منها وتذكر الموت والقبر فدعا ربه وألح عليه بطلب المغفرة فيعود كما ولدته أمه0

وفي نهاية المطاف وماهو إلا عبارات عن التفاؤل وحسن الظن باللهعند ذكر ملاحظة الله عليه وحياته الآخرة، سوف تفكر أيضًا في الوسيلة الأولى لتوصية الروح  وتأتي بعد الإيمان بالله بأنواع العبادات في التطهر وفي ذكره ملاحظة الله له  فهي الوسائل المساعدة  وقد يفرض الله على المسلم في جميع الأوقات علاقته بالله  والطاعة  والرغبة  والفزع  وأنه بحاجة إلى هذا الرابط في سره ومصيبته  وأول هذه الأعمال من الصلاة من بين طرق التسبيح العديدة التي تعتمد على قبول الله لتوحيد الله  وتعتمد على صلاحيته على ما جاء بإلهام الله نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.

 

ربما تفيدك قراءة : أفضل أنواع العبادات في هذا الزمن

 

 


المصدر : مدينة الرياض

مقالات ذات صلة

إغلاق